منتديات الشموخ الإسلامية
أهلا ومرحبا بك فى منتديات الشموخ الإسلامية منتداك ..

مرجع علمي موثّق من الكتاب والسنة والعقيدة الصحيحة

وعلوم عامة نافعة بإذن الله تعالى

تفضل أيها الزائر سجل معنا لتفيد وتستفيد ,,

أهـــلاَ وسهــلاَ ومــرحــبــاً بـكـ


مرجع علمي موثّق من الكتاب والسنة والعقيدة الصحيحة وعلوم عامة نافعة بإذن الله
 
الرئيسيةالبوابة*بحـثدخولالتسجيل
إدارة منتديات الشموخ الإسلامية ترحب بكل أعضائها الكرام الأفاضل نرجو لنا ولكم الفائدة والاستفادة الطيبة فأهلا ومرحباً بكم
اللهم اشف أبي اللهم اشف أبي اللهم اشف أبي ... رب إن مس الضر أبي وأنت أرحم الراحمين
اللهم أحسن خاتمتنا وأحسن ميتتنا ولا تجعلنا من الغافلين
 اللهم صلِّ على محمد وعلى آله وصحبه وأزواجه وذريته كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد وبارك على محمد وعلى آله وصحبه وأزواجه وذريته كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.
ربي أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت عليّ وعلى والديّ وأن أعمل صالحا ترضاه وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين
حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم      ******     لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

شاطر | 
 

 "عشرةُ أمور ينبغي للإنسان أن يُقدِّمَ التّفكيرَ فيها ويجعلها نُصبَ عينيه"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الله
عضو مشارك


الدولة : غير معروف

عدد المساهمات : 43
نقاط : 103
التقييم : 13
تاريخ التسجيل : 23/05/2012
الموقع : منتديات الشموخ الإسلامية

مُساهمةموضوع: "عشرةُ أمور ينبغي للإنسان أن يُقدِّمَ التّفكيرَ فيها ويجعلها نُصبَ عينيه"   الخميس فبراير 21, 2013 9:34 pm

"عشرةُ أمور ينبغي للإنسان أن يُقدِّمَ التّفكيرَ فيها ويجعلها نُصبَ عينيه"
لذهبي عصره العلاّمة الشيخ:"عبد الرحمن بن يحيى المعلمي اليماني"رحمه الله"

أولاً: التّفكير في شرَف الحقِّ وضِعَةِ الباطل:

وذلك بأن يفكّر في عظمة الله ، وأنّه ربُّ العالمين ، وأنّه سبحانه يحبُّ الحقَّ ويكرهُ الباطلَ ، وأنَّ من اتبع الحقَّ استحقَّ رضوانَ ربّ العالمين ، فكان سبحانه وليه في الدنيا والآخرة ، بأن يختار له كل ما يعلمه خيراً له وأشرف حتى يتوفاه راضياً مرضياً ، فيرفعه إليه ويقربه لديه ، ويحلّه في جوار ربّه مكرّماً منعّماً في النّعيم المقيم ، والشّرف الخالد ، الذي لا تبلغ الأوهامُ عظمتَه .

وأن من أخلد إلى الباطل استحق سخط رب العالمين وغضبه وعقابه ، فإن آتاه شيئاً من نعيم الدّنيا ؛ فإنما ذلك لهوانه عليه ؛ ليزيده بُعداً عنه ، وليضاعفَ له عذاب الآخرة الأليم الخالد الذي لا تبلغ الأوهامُ شدّتَه .

ثانيًا: يفكّر في نسبة نعيم الدّنيا إلى رضوان ربّ العالمين ونعيم الآخرة ، ونسبة بؤس الدّنيا إلى سخط رب العالمين وعذاب الآخرة :

ويتدبر قول الله عز وجل : " وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ . أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا وَرَحْمَةُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ . وَلَوْلَا أَنْ يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَجَعَلْنَا لِمَنْ يَكْفُرُ بِالرَّحْمَنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفًا مِنْ فَضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ . وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْوَابًا وَسُرُرًا عَلَيْهَا يَتَّكِئُونَ . وَزُخْرُفًا وَإِنْ كُلُّ ذَلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةُ عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ " الزخرف .

ويفهم من ذلك أنه لولا أن يكونَ النّاسُ أمّةً واحدة ؛ لابتلى الله المؤمنين بما لم تجر به العادة من شدّة الفقر والضرّ والخوف والحزن وغير ذلك ، وحسبك أن الله ابتلى أنبيائه وأصفيائه بأنواع البلاء .
وعَنْ كَعْبِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

" مَثَلُ الْمُؤْمِنِ كَمَثَلِ الْخَامَةِ مِنْ الزَّرْعِ تُفِيئُهَا الرِّيحُ تَصْرَعُهَا مَرَّةً وَتَعْدِلُهَا أُخْرَى حَتَّى تَهِيجَ وَمَثَلُ الْكَافِرِ كَمَثَلِ الْأَرْزَةِ الْمُجْذِيَةِ عَلَى أَصْلِهَا لَا يُفِيئُهَا شَيْءٌ حَتَّى يَكُونَ انْجِعَافُهَا مَرَّةً وَاحِدَةً "
رواه البخاري ومسلم.

ثالثًا: يفكّر في حاله بالنّظر إلى أعماله من الطّاعة والمعصية :

فأما المؤمن فإنه يأتي الطّاعة راغباً نشيطاً لا يريد إلا وجه الله والدار الآخرة ، فإن عرضت له رغبة في الدنيا فإلى الله فيما يرجو معونته على السّعي للآخرة ، فإن كان ولا بد ففيما يغلب على ظنه أنه لا يثبطه عن السعي للآخرة .
وهو على كل حال متوكّلٌ على الله ، راغبٌ إليه أن يختار له ما هو خير وأنفع ، ثم يباشر الطاعة خاشعاً ، مستحضراً أن الله يراه ويرى ما في نفسه ، ويأتي بها على الوجه الذي شرعه الله ، وهو مع ذلك كما قال الله تعالى:
" ...يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ}[سورة المؤمنون " .

فهو يخاف ويخشى أن لا تكون نيته خالصة ، وذلك أن النّيّة الصّالحة قد تكون من قوي الإيمان ، وقد تكون من ضعيفه ، الذي إنما يطيع احتياطًا ، وقد لا تكون خالصة بل يمازجها رغبةٌ في ثواب الدّنيا لأجل الدّنيا ، أو رغبة في الآثار الطبيعية ككسر الشهوة حيث لا يشرع ، وكتقوية النفس. وكمنفعة البدن كالذي يصوم ليصح ، ويصلي التراويح لينهضم طعامه .
وكحب الترويح عن النفس كالذي يأتي الجمعة ليتفرج ، ويلقى أصحابه، ويقف على أخبارهم . وكمراعاة الناس لكي يمدحوه ، ويثنوا عليه ، فيعظم جاهه ، ويصل إلى أغراضه ولا يمقتوه...
إلى غير ذلك من المقاصد. كالعالم يريد أن يراه الناس ويعظموه ويستفتوه ، فيشتهر علمه ويعظم جاهه ، وغير ذلك .

والمؤمن- ولو خلُصَت نيته في نفس الأمر- لا يستطيع أن يستيقن ذلك من نفسه.
والمؤمن يخاف ويخشى أن لا يكون أتى بالطّاعة على الوجه المشروع ، وهكذا تستمر خشية المؤمن بالنّظر إلى طاعاته السّالفة ، يرجو أن يكون قبلها الله بعفوه وكرمه، ويخشى أن يكون ردت لخلل فيها- وإن لم يشعر به- أو لخلل في أساسها وهو الإيمان .

هذه حال المؤمن في الطاعات ، فما عسى أن تكون حاله في المعاصي؟ وقد قال الله تعالى:
" إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ . وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الْغَيِّ ثُمَّ لَا يُقْصِرُونَ "
[سورة الأعراف].

رابعًا : يفكّر في حاله مع الهوى :

افرض أنه بلغك أن رجلاً سبَّ إمامك ، وآخر سبَّ إماماً آخر ، أيكون سخطك عليه وسعيك في عقوبته وتأديبه أو التنديد به موافقاً لما يقتضيه الشرع فيكون غضبك على الأول والثاني قريباً من السّواء ؟
افرض أنّك وقفت على حديثين لا تعرف صحّتهُما ولا ضعفَهما ، أحدهما يوافق قولاً لإمامك ، والآخر يخالفُه ، أيكون نظرك فيهما سواء ، لا تبالي أن يصح سند كل منهما ، أويضعف ؟
افرض أنك نظرت في مسألة قال إمامك قولاً، وخالفه غيره، ألا يكون لك هوى في ترجيح أحد القولين، بل تريد أن تنظر لتعرف الراجح منها فتبين رجحانه ؟
افرض أن رجلًا تحبّه ، وآخر تبغضه تنازعا في قضيّة ، فاستفتيت فيها ، ولا تستحضر حكمها ، وتريد أن تنظر ألا يكون هواك في موافقة الذي تحبه ؟
افرض أنّك وعالماً تحبُّه ، وآخر تكرهه أفتى كل منكم في قضية وأطّلعت على فتويي صاحبيك فرأيتهما صواباً ، ثم بلغك أنّ عالماً آخر اعترض على واحدة من تلك الفتاوى ، وشدّد النّكير عليها ، أتكون حالك واحدة سواء أكانت هي فتواك، أم فتوى صديقك، أم فتوى مكروهك ؟
افرض أنّك تعلَمُ من رجل منكراً وتعذر نفسك في عدم الإنكار عليه ، ثم بلغك أن عالماً أنكر عليه وشدّد النكير ، أيكون استحسانك لذلك سواء فيما إذا كان المنكِر صديقك أم عدوك، والمنكَر عليه صديقك أم عدوك ؟
فتش نفسك تجدك مبتلى بمعصية أونقص في الدّين ، وتجد من تبغضه مبتلى بمعصية أونقص آخر ليس في الشرع بأشد مما أنت مبتلى به ؟
فهل تجد إستشناعك ما هو عليه مساوياً لاستشناعك ما أنت عليه ، وتجد مقتك نفسك مساوياً لمقتك إياه ؟

وبالجملة [ فمسالك الهوى أكثرُ من أن تحصى ] ،
ولم يكلف العالم بأن لا يكون له هوى؟ فإن هذا خارج عن الوسع.
وإنّما الواجب على العالم أن يفتش نفسه عن هواها حتى يعرفه ، ثم يحترز منه ، ويمعن النظر في الحق من حيث هو حق ، فإن بان له أنه مخالف لهواه ؛ آثر الحق على هواه .


خامسًا: يستحضر أنه على فرض أن يكون فيما نشأ عليه باطل، لا يخلو عن أن يكون قد سلف منه تقصير أو لا :

فعلى الأول: إن استمر على ذلك كان مستمراً على النقص ومصراً عليه، وذلك هو هلاكه، وإن نظر فتبين له الحق، فرجع إليه حاز الكمال، وذهبت عنه معرة النقص السابق، فإن التوبة تجب ما قبلها، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له، وقد قال الله تعالى: {...إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ}[سورة البقرة].

وفي الحديث: " كُلُّ ابْنِ آدَمَ خَطَّاءٌ وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ "
رواه الترمذي وابن ماجة والدارمي وأحمد.

وأما الثاني: وهو أن لا يكون قد سبق منه تقصير ، فلا يلزمه بما تقدم منه نقص يعاب به ألبتة ، بل المدار على حاله بعد أن ينبه، فإن تدبر وتنبه فعرف الحق فاتبعه فقد فاز ، وكذلك إن اشتبه عليه الأمر فاحتاط ، وإن أعرض ونفر ؛ فذلك هو الهلاك .

سادسًا: يستحضر أن الذي يُهمّه ، ويُسأل عنه هو حاله في نفسه : فلا يضره عند الله ، ولا عند أهل العلم والدين والعقل أن يكون معلمه، أو مربيه، أو أسلافه، أو أشياخه على نقص ، والأنبياء عليهم الصلاة والسلام لم يسلموا من هذ ا، وأفضل هذه الأمة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ورضى عنهم ، وكان آباؤهم وأسلافهم مشركين . هذا مع احتمال أن يكون أسلافك معذورين إذا لم ينبهوا ، ولم تقم عليهم الحجة .
وعلى فرض أن أسلافك كانوا على خطأ يؤاخذون به فاتباعك لهم وتعصبك لا ينفعهم شيئاً ، بل يضرهم ضرراً شديداً، فإنه يلحقهم مثل إثمك، ومثل إثم من يتبعك من أولادك وأتباعك إلى يوم القيامة، كما يلحقك مع إثمك مثل إثم من يتبعك إلى يوم القيامة، أفلا ترى أن رجوعك إلى الحق هو خير لأسلافك على كل حال؟

سابعًا: يتدبر ما يُرجى لمؤثر الحق من رضوان رب العالمين، وحسن عنايته في الدنيا، والفوز العظيم الدائم في الآخرة، وما يستحقه متبع الهوى من سخطه عز وجل، والمقت في الدنيا، والعذاب الأليم في الآخرة: وهل يرضى عاقل لنفسه أن يشتري لذة اتباع هواه بفوات حسن عناية رب العالمين، وحرمان رضوانه، والقرب منه، والزلفى عنده، والنعيم العظيم في جواره، وباستحقاق مقته وعذابه الأليم؟
لا ينبغي أن يقع هذا حتى من أقل الناس عقلاً، سواء أكان مؤمناً موقناً بهذه النتيجة، أم ظاناً لها، أم شاكاً فيها، أم ظاناً لعدمها، فإن هذين يحتاطان، وكما أن ذلك الاشتراء متحقق ممن يعرف أنه متبع هواه، فكذلك من يسامح نفسه، فلا يناقشها ولا يحتاط .

ثامنًا: يأخذ نفسه بخلاف هواها فيما يتبين له : فلا يسامحها في ترك واجب، أو ما يقرب منه، ولا في ارتكاب معصية، أوما يقرب منها، ولا في هجوم على مشتبه، ويروضها على التثبت والخضوع للحق، ويشدد عليها في ذلك حتى يصير الخضوع للحق ومخالفة الهوى عادة له .

تاسعًا : يأخذ نفسه بالاحتياط فيما يخالف ما نشأ عليه : فإذا كان فيما نشأ عليه أشياء يرى أنه لا بأس بها ، أو أنها مستحبة، وعلم أن من أهل العلم من يقول إنها شرك، أو بدعة، أو حرام ، فيأخذ نفسه بتركها حتى يتبيّن له بالحجج الواضحة صحة ما نشأ عليه ، وهكذا ينبغي له أن ينصح غيره ممن هو في مثل حاله ، فإن وجدت نفسك تأبى ذلك، فأعلم أن الهوى مستحوذ عليها ، فجاهدها .

عاشرًا : يسعى في التّمييز بين معدن الحجج ومعدن الشبهات :

فإنه إذا تم له ذلك ؛ هان عليه الخطب ، فإنه لا يأتيه من معدن الحق إلا الحق، فلا يحتاج إن كان راغباً في الحق ، قانعاً به إلى الإعراض عن شئ جاء من معدن الحق، ولا إلى أن يتعرض لشيء جاء من معدن الشبهات، لكن أهل الأهواء قد حاولوا التشبيه والتمويه، فالواجب على الراغب في الحق أن لا ينظر إلى ما يجيئه من معدن الحق من وراء زجاجاتهم الملونة، بل ينظر إليه كما كان ينظر إليه أهل الحق . والله الموفق.

من كتاب : " القائد إلى تصحيح العقائد " وهو القسم الرّابع من كتاب:{التّنكيل بما في تأنيب الكوثري من الأباطيل}..
للعلّامة الشيخ "عبد الرحمن بن يحيى المعلمي اليماني"رحمه الله..





_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wwwislam.her-forum.com/
الــبــــدر
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

الدولة : غير معروف




عدد المساهمات : 640
نقاط : 3263
التقييم : 140
تاريخ التسجيل : 10/03/2012
الموقع : منتديات الشموخ الإسلامية

مُساهمةموضوع: رد: "عشرةُ أمور ينبغي للإنسان أن يُقدِّمَ التّفكيرَ فيها ويجعلها نُصبَ عينيه"   الأربعاء فبراير 27, 2013 4:44 am

جزاك الله خيرا وثبتنا وثبتك على طاعته

نسأل الله أن يجعلنا ممن يستمعون القول ويتبعون أحسنه






_________________

الرجاء لكل من ينقل من هذا الموقع أي موضوع إلى موقع أو منتدى آخر

يذكر اسم المصدر لهذا الموقع لحفظ الحقوق

http://wwwislam.her-forum.com


اللهـم لا تـجعـلنا من الغافـلين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wwwislam.her-forum.com
فارس
عضو نشيط
avatar

الدولة : السعودية

عدد المساهمات : 74
نقاط : 103
التقييم : 4
تاريخ التسجيل : 09/04/2012
الموقع : منتديات الشموخ الإسلامية

مُساهمةموضوع: رد: "عشرةُ أمور ينبغي للإنسان أن يُقدِّمَ التّفكيرَ فيها ويجعلها نُصبَ عينيه"   الأحد مارس 03, 2013 9:15 pm

بورك فيك يا أخي على طرحك الطيب النافع

نسأل الله أن يجعلنا ممن يستمعون القول ويتبعون احسنه





_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wwwislam.her-forum.com/
أم يوسف
عضو جديد
avatar

الدولة : غير معروف

عدد المساهمات : 2
نقاط : 2
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 10/03/2013
الموقع : منتديات الشموخ الإسلامية

مُساهمةموضوع: رد: "عشرةُ أمور ينبغي للإنسان أن يُقدِّمَ التّفكيرَ فيها ويجعلها نُصبَ عينيه"   الأحد مارس 10, 2013 5:18 am

جزاك الله خير الجزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wwwislam.her-forum.com/forum
أصيلة
مشرف القسم العام
مشرف القسم العام
avatar

الدولة : السعودية

عدد المساهمات : 345
نقاط : 470
التقييم : 23
تاريخ التسجيل : 29/03/2012
الموقع : منتديات الشموخ الإسلامية

مُساهمةموضوع: رد: "عشرةُ أمور ينبغي للإنسان أن يُقدِّمَ التّفكيرَ فيها ويجعلها نُصبَ عينيه"   الإثنين مارس 18, 2013 12:00 am

بارك الله فيك ياأخي زادك الله من علمه
جزاك الله خيرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wwwislam.her-forum.com/
باسم أحمد
Admin
Admin
avatar

الدولة : السعودية
عدد المساهمات : 71
نقاط : 126
التقييم : 14
تاريخ التسجيل : 09/04/2012
الموقع : منتديات الشموخ الإسلامية

مُساهمةموضوع: رد: "عشرةُ أمور ينبغي للإنسان أن يُقدِّمَ التّفكيرَ فيها ويجعلها نُصبَ عينيه"   الثلاثاء أبريل 02, 2013 12:31 am

جزاك الله خيرا وبارك فيك طرح نافع بإذن الله وفقك الله





_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wwwislam.her-forum.com/
بنت الجزيرة
المراقب العام لمواضيع المنتدى
المراقب العام لمواضيع المنتدى
avatar

الدولة : السعودية

عدد المساهمات : 424
نقاط : 659
التقييم : 5
تاريخ التسجيل : 29/03/2012
الموقع : منتديات الشموخ الإسلامية

مُساهمةموضوع: رد: "عشرةُ أمور ينبغي للإنسان أن يُقدِّمَ التّفكيرَ فيها ويجعلها نُصبَ عينيه"   الثلاثاء أغسطس 20, 2013 10:21 pm

الله يعطيك العافية ويزيدك من علمه
Smile Smile 





_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wwwislam.her-forum.com/
 
"عشرةُ أمور ينبغي للإنسان أن يُقدِّمَ التّفكيرَ فيها ويجعلها نُصبَ عينيه"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشموخ الإسلامية :: الـقســم الــدينـي :: منتدى المواضيع الإسلامية العامة - دعوة إسلامية - نصائح - إرشادات-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» الـيـأس
الأحد مايو 08, 2016 4:57 am من طرف الــبــــدر

» النفس المؤمنة
الأحد مايو 08, 2016 2:50 am من طرف الــبــــدر

» الفرق بين نية العمرة ونية الإحرام.
الخميس فبراير 26, 2015 1:14 am من طرف الــبــــدر

» من نسى أن يحرم من الميقات
الخميس فبراير 26, 2015 1:12 am من طرف الــبــــدر

» إن اللــــه أخفى أربـعـة في أربـعـة ...
الأربعاء أكتوبر 08, 2014 1:12 am من طرف حسين الشيخ

» تحديد الأدعية بأشواط الطواف.
الأربعاء سبتمبر 17, 2014 9:47 am من طرف الــبــــدر

» التحذير من استفتاء الجهلة وأصحاب العقيدة الباطلة
الأربعاء سبتمبر 17, 2014 9:18 am من طرف الــبــــدر

» نوى الحج لنفسه ثم بدا له أن يغير النية لقريب له فهل له ذلك؟
الأربعاء سبتمبر 17, 2014 8:43 am من طرف الــبــــدر

» حكم من ضاعت نقوده وقد أحرم بالحج والعمرة ولم يستطع الهدي
الأربعاء سبتمبر 17, 2014 8:30 am من طرف الــبــــدر

» إذا تجددت له نية حج أو عمرة بعد أن تجاوز الميقات فمن أين يحرم ؟
الإثنين سبتمبر 15, 2014 2:25 am من طرف الــبــــدر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Like/Tweet/+1